قصة أسرة سعيد-مشروع العلاج الأسري-2010

أسرة سعيد

تعيش هذه الأسرة في وسط القطاع

عدد أفراد الأسرة: 5 أفراد \ 2 إناث و 1 ذكور

أعمار أفراد الأسرة: علي (9 عام)، سما (7 عام)، ولاء (5 عاما)

 أهم الصدمات التي تعرضت لها الأسرة:

أ  –   تعيش الأسرة بمنطقة حدودية وهي منطقة مواجهة مستمرة وتتعرض بشكل شبه يومي لتوغلات والقصف المدفعي.

  ب –  استشهاد عم الأطفال أمامهم أثناء الحرب الأخيرة على غزة والذي يسكن في نفس المنزل ومن الجدير بالذكر أن الطفلة سما ترتبط بعمها الشهيد بعلاقة مميزة.

ج. تأثرت الأسرة بالحصار كأي أسرة تعيش في قطاع غزة حيث تأثرت حياتهم اليومية و ساء وضعهم الاقتصادي.

د. نقص الماء وقطع الكهرباء زاد من أعباء حياة الأسرة و جعل حياتهم صعبة فيظل الفقر الذي تعيشه.

 حاجة الأسرة للتدخل العلاجي أو الدعم النفسي :

ومما سبق يظهر حاجة الأسرة للتدخل العلاجي و الدعم النفسي حيث أن جميع الطفل علي يعاني من التبول الإرادي و كما أن الطفلة سما يعاني من حالات من الإغماء المتكررة واضطراب في السلوك و حركة زائدة.

 الشكوى على لسان الوالدين:

على لسان الأم\  صار ابني علي بعد الحرب يخف كتير و  يتبول عاحالو و بنت ي سما لما بتوغل و أو بتسمع صوت طخ بغمي عليها خاصة بعد ما استشهد عمها في الحرب.

 الشكوى على لسان الطفلة سما (7 أعوام)

إنا دايما خايف و يحبش أروح عالمدرسة لحالي و بحب أنام عند أمي و أبوي لأنه بخاف أكون لحالي.

 التشخيص المبدئي :

الابنة سما:   الهستيريا التحولية                   Conversion Disorder      

الابن علي:   التبول الليلي الإرادي                 Nocturnal Enuresis  

  التدخل العلاجي أو ألتدعيمي:

قد قام الفريق بزيارة الأسرة  3 زيارات ميدانية  قام خلالها بالتعريف بالمركز والخدمات التي يقدمها  وبمشروع التدخل الأسري وأهدافه والتأكيد على خصوصية وسرية المعلومات التي يتم جمعها، كما قام الفريق  بجمع اكبر كم من المعلومات عن الوضع الأسري والاجتماعي والنفسي  والبيئة المحيطة بأفراد الأسرة  بناء عليه استخدم 3 أساليب:  1. التدخل الأسري 2. التدخل الفردي 3. التدخل الاجتماعي:      

– التدخل الأسري: دعم نفسي اجتماعي لأفراد الأسرة  تقوية العلاقات الأسرية تقوية النواحي الايجابية و الحد من النواحي السلبية.

– العلاج الفردي:

الابن علي\ علاج سلوكي ، علاج باللعب, التفريغ الانفعالي.

الابنة سما\  دعم نفسي و إرشادي ,علاج باللعب, وعلاج بالرسم.

– التدخل الاجتماعي: من خلال زيارة مدارس الأبناء  ومقابلة المرشد المدرسي والتعاون معه لتقديم الدعم والمساندة النفسية على الصعيد الدراسي.

 التغذية الراجعة ومظاهر التحسن:

الطفل سما\ تحسن في نشاطها العام و نوبات الإغماء أصبحت قليلة جدا.

الابن علي\  حالة التبول الإرادي أصبحت بمعدل اقل بعد أن كانت يوميا.

 خطة المتابعة :

متابعة و زيارة الحالة بمعدل جلسة كل أسبوعين وفق برنامج متفق عليه مع الأسرة سواء على مستوى التدخل الأسري أو العلاج الفردي للحالة سواء في المركز أو بزيارة منزلية للأسرى.