قصة :محمود السموني(12 عاما): مشروع الطوارئ والتدخل السريع2009

الاسم: محمود السموني.

الجنس: ذكر.

العمر: 12 سنة

السكن: شرق غزة، حي الزيتون.

التشخيص: خوف شديد وكوابيس ليلية.

طبيعة القصة:

كما سمعنا عن عائلة السموني والتي قضي فيها 29 شخص،محمود عاش اللحظات وشافها وسمعها وكانت كلمات محمود معبرة عن ما في قلبه مثل “كل راحوا كلهم استشهدوا كلهم سبوني لحالي “

محمود تعرفت علية في الجلسة الأولي وكان يجلس منعزل عن الأطفال ولا يحب المشاركة, وكان لدي محمود حركة زائدة داخل الجلسة, من خلال الجلسات التي طبقت مع الأطفال تحدث محمود في الجلسة الثانية وهي السلامة والسيطرة والتي تتحدث عن مكاني الأمن فقال محمود أنا كنت بعتبر بيتنا هو مكاني الآمن بس اليهود ما خلوه آمن، فاستمعت لمحمود وكان يحكي عن قصة تبكي الحجر، وأكمل محمود القصة وأستمعنا جميعا في المجموع لقصة محمود، وشجعنا علي رواية قصة بشجاعة وكان محمود في كل مرة يحكي يفرغ عن ما في داخلة في الرسم، وفي الألعاب من الأشياء المفرحة التي شعرت أن محمود أعطي شهادة شكر للمركز علي طريقة الخاصة فقد طلب مني ورقة كبيرة وألون وجاء ثاني يوم وهو راسم شعار المركز عليها, ليعبر بذلك عن شكره للمركز.

 النتائج:

شكر الطفل للمركز يعبر عن مدى نجاح العمل مع الحالة.