قصة أسرة سعيد- مشروع العلاج الأسري 2010

أسرة سعيد

يعيش سعيد وأسرته في قطاع غزة

عدد أفراد الأسرة:  7 أفراد, (4 ذكور و 3 إناث) 

 أهم الصدمات التي تعرضت لها الأسرة:

-حالة الخوف والذعر التي تعرضت لها العائلة بسبب تعرض المنطقة التي يعيشونها للاجتياح الإسرائيلي أثناء الحرب .

-تعرض منزل الأسرة للهدم بشكل جزئي وتشريدهم .

-تعرض الطفل الأصغر بالعائلة لمحاولة اعتداء جنسي في عمر عامين .

 حاجة الأسرة للتدخل العلاجي أو الدعم النفسي :

مما سبق تبين أن الأسرة تعاني الكثير من الضغوط النفسية كونها تسكن بمنطقة مواجهة دائما مع جيش الاحتلال كما وتعاني الأسرة من حالة الذعر والخوف الشديد من محاولة تكرار الاعتداء الجنسي على ابنهم, و كذلك تأثر الابنة غدير بشكل و واضح من جراء الحرب يدلل على حاجة الأسرة للدعم النفسي الاجتماعي.  

 الشكوى على لسان الوالدين:

على لسان الام\ ابني م(7 أعوام) من يوم الحرب وهو كتير بخاف الجلوس وحده وبفزع بالليل من الخوف وكمان بنتي غ(19) بتخاف كتير.

 الشكوى على لسان بعض أفراد الأسرة :

على لسان الابنة غدير / أول يوم بالحرب شفت أشلاء  الشهداء وأنا مروحة من المدرسة ومن وقتها وأنا بخاف وبفزع من كل اشي وباستمرار بتذكر الموقف وبحلم فيه.

 التشخيص المبدئي والتعرف على الأسرة :

 الابنة غ(19):   اضطراب كرب ما بعد الصدمة                         PTSD        

الابن م(7 أعوام):    التبول الليلي الإرادي                     Nocturnal Enuresis  

 لتدخل العلاجي أو ألتدعيمي:

قد قام الفريق بزيارة الأسرة 4 زيارات ميدانية  قام خلالها بالتعريف بالمركز والخدمات التي يقدمها  وبمشروع التدخل الأسري وأهدافه والتأكيد على خصوصية وسرية المعلومات التي يتم جمعها، كما قام الفريق  بجمع اكبر كم من المعلومات عن الوضع الأسري والاجتماعي والنفسي  والبيئة المحيطة بأفراد الأسرة  بناء عليه استخدم 2 أساليب:  1. التدخل الأسري 2. التدخل الفردي:    

– التدخل الأسري: دعم نفسي اجتماعي لأفراد الأسرة  تقوية العلاقات الأسرية تقوية النواحي الايجابية و الحد من النواحي السلبية  ومساعدتها على تخطي العقبات التي واجهتها بعد الحرب.

– العلاج الفردي:

الابنة غ- دعم نفسي, علاج معرفي_سلوكي,  تمارين استرخاء, علاج دوائي

 الابن م-  دعم نفسي و إرشادي ,علاج باللعب, وعلاج بالرسم.

العلاج الدوائي:

الابنة غ   –               Elatrol tab. 25mg. 1×2

 خطة المتابعة :

متابعة و زيارة الحالة بمعدل جلسة كل أسبوع وفق برنامج متفق عليه مع الأسرة سواء على مستوى التدخل الأسري أو العلاج الفردي للحالة سواء في المركز أو بزيارة منزلية للأسرى على النحو التالي:

الجلسة الأولى:

علاج اسري : جلسة دعم نفسي اجتماعي لأفراد الأسرة و ذلك بتقوية الروابط الأسرية بين مختلف أفراد الأسرة و العمل على حل المشكلات و المظاهر السلبية و تقوية التحالفات داخل الأسرة وكذلك مساعدة الأسرة على التكيف باستخدام آليات تكيف ايجابية و التأكيد على الدور القيادي لرب الأسرة

الجلسة الثانية:

جلسة علاج فردي مع الابنة (غ) حيث أنها تعاني من أعراض اضطراب كرب ما بعد الصدمة حيث قام الفريق بعمل جلسة علاج سلوكي _معرفي و ذلك لتغيير الاداراك و المفاهيم السلبية و التي تنعكس على سلوكها وكذلك قام بتدريبها على بعض تمارين الاسترخاء.

الجلسة الثالثة:

 جلسة علاج فردي مع الطفل (م) في المركز ، حيث استقبل الطفل في المركز من قبل الفريق في غرفة العلاج باللعب و قامت المرشدة بجلسة تفريغ انفعالي للطفل و أعطته إرشادات لتعديل السلوك.

الجلسة الرابعة:

 جلسة تدخل الأسري \ كمتابعة لأفراد العائلة قام الفريق بزيارة منزلية لتقييم الوضع الاجتماعي و النفسي لأفراد العائلة و لتقييم مظاهر التحسن و تقديم بعض الهدايا للأطفال كنوع من تعزيز السلوك الايجابي.

 التغذية الراجعة ومظاهر التحسن:

الابن (م) طرا تحسن على مزاجه العام  و أداءه المدرسي وأصبح لا يتبول ليلا لاإراديا.

الابنة (غ) لوحظ تحسن في نشاطها اليومي و علاقتها الاجتماعية و كذلك نومها أصبح جيد و بدون كوابيس ليلا.